عاجل

الرئيسُ الفنزولي يمدُّ يدهُ من جديد هذا السبت للرئيس الأمريكي بإهدائه كتابا.

بادرةُ حسن النية لرأب الصدع في العلاقة بين البلدين، سجلها شافيز من خلال كتاب “الشرايين المفتوحة لأمريكا اللاتينية” للكاتب الأرغوي إيدواردو غاليانو الذي يتناول إستنزاف ثروات أمريكا اللاتينية بين القرن الخامس عشر و القرن العشرين.

و بخصوص رفع أوباما للحصار على كوبا قال شافيز:

“ ليس ثمة عذرٌ كي لا يقوم به. الكل يسانده للقيام بذلك و حتى الشعب الأمريكي يسانده. ليس ثمة عذرٌ لتغيير التاريخ و هنا الفرصة المتاحة كبيرة “.

قمة الأمريكيتين الخامسة التي تحتضنها ترينيداد وتوباغو، تُعلق عليها آمال الدول الأثنتي عشرة لأمريكا الجنوبية، لبداية عهد جديد من الحوار ومن العلاقات الجيدة والبناءة بينها و بين الولايات المتحدة الأمريكية.

كوبا الحاضرة الغائبة عن هذا المؤتمر، تبدي إستعدادا للتحاور مع واشنطن، ما قد يساعد في إنهاء السنوات العجاف التي ميزت العلاقة بين البلدين.