عاجل

“يورذان مارتيتيغي “المشتبه في أنه من أهم القادةالعسكريين في منظمة إيتا الباسكية ، يقع في قبضة رجال الأمن،لم يكن وحده قوات الأمن ألقت القبض أيضا على شخصين من التنظيم و تم ضبط كمية من الأسلحة و أوراق مزورة في حوزتهم.
عملية الإعتقال تمت في مدينة صغيرة تدعي مونتوريول بالقرب من “بيربينيون“جنوب غرب فرنسا و شاركت فيها الشرطة الفرنسية بالتنسيق مع مصالح الأمن الأسبانية.

رئيس وزراء أسبانيا يقول بعد العملية “إن الإرهابيين يعلمون أن الديمقراطية و خصوصا قوات أمن الدولة و في مهمتها الفعالة ستعمل على إنهاء العنف في بلاد الباسك وفي بقية الأراضي الأسبانية .”

مارتيتيغي متهم بالضلوع في عملية تفجير مقر الأمن لمدينتي “غالداكو“و دورانغو“سنة 2007.
و في نفس السنة أوردت الشرطة صور فيديو إلتقطتها عدسات كاميرا المراقبة منسوبة إلى مارتيتيغي كان يشرع في وضع قنبلة أمام محكمة “غيتسو”

منظمة إيتا الباسكية و باعتقال أحد أهم قيادييها العسكريين تكون قد تلقت ضربة قوية خصوصا و أنه يعد القائد الثالث الذي وقع في فخ مصالح الأمن الفرنسيةو الأسبانية المشتركة في هذه الفترة.

المزيد عن: