عاجل

تقرأ الآن:

نجاد في قمة حول العنصرية و الدول الغربية تقاطع


العالم

نجاد في قمة حول العنصرية و الدول الغربية تقاطع

وسط مقاطعة إتسعت رقعتها ، يفتتح اليوم بجنيف مؤتمر الأمم المتحدة حول العنصرية “دوربان 2”.

السبب المباشر هو مشاركة إيران ، محمود أحمدي نجاد و هو الذي وصف إسرائيل بالحاملة لعلم العنصرية ، يصل جنيف و يستعد لإلقاء خطاب في الإفتتاح كما يلتقي نظيره السويسري ليفتح ملف حقوق الإنسان و حرية التعبير في إيران .
الملف الشائك و هو تصريحات جاد اتجاه إسرائيل التي قاطعت القمة .
الناطق الرسمي للخارجية الإسرائيلية يصرح:

“إنه من المؤسف أن يعامل ممثل آيات الله الخميني كما لوكان حقا راعيا لحقوق الإنسان
أمام مؤتمر لحقوق الإنسان الذي يعد هو في حد ذاته أمرا محزنا”

إسرائيل كانت قد أعلنت مقاطعتها رفقة الولايات المتحدة و دول غربية أخرى فيما اكتفت بريطانيا بتكليف سفيرها في الأمم المتحدة كممثل لها ،وهو ما أغضب مفوضية حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة حيث تدخل الناطق باسمها قائلا:
“هناك مائة و خمس و ثمانون دولة عضو في الأمم المتحدة و حسب معرفتنا هم معنيون بهذا المؤتمر، العنصرية هي مسألة تعني كل الدول في العالم و الملايين من الناس ، إنه أمر مؤسف للغاية أن يؤثر واحد أو إثنان من القضايا على جدول أعمال كامل على الأقل من وجهة نظر بعض البلدان.”

إلى جانب الولايات المتحدة و إسرائيل إنظمت كل من هولندا و أستراليا و المانيا إلى صف المعارضين معبرين عن تخوفاتهم من أن يحذو بيان مؤتمر جونيف حذو نظيره في جنوب أفريقيا الذي وصف الصهيونية بالعنصرية خصوصا و أن مؤتمر جنيف يعتبر متابعة لنتائج المؤتمر الأول.