عاجل

الرئيس الروسي دمتري ميدفيدف، استهل اليوم زيارة إلى هيلسينكي، تستغرق يومين، يتباحث خلالها مع نظيرته الفيلندية تاريا هالونين، حول قضايا التعاون الثنائي في المجال الاقتصادي، وفي ميدان الطاقة.

على هامش الزيارة، أعلن ميدفيديف أن بلاده ستعرض اليوم مقترحات جديدة، تتعلق بوضع ميثاق عالمي حول الطاقة، يعوض اتفاقية 1991، التي ترفض موسكو التوقيع عليها.

الرئيس الروسي، قال إن المقترحات، التي سترفع إلى مجموعة العشرين، والاتحاد الأوربي، وبلدان الاتحاد السوفياتي السابق،للنقاش، تهدف إلى تأطير النزاعات التي تنشب حول الطاقة، بين مختلف البلدان، وأضاف:

“مثل هذه المشاريع، تخلق إطارا أمنيا استراتجيا في أوربا. تعدد سبل التزود بالغاز ، امر لا يؤثر سلبا على الأمن، بل يعززه. وبالتأكيد، سنواصل عملنا، مع الاحترام التام للمعايير البيئية”.