عاجل

تقرأ الآن:

فيدال كاسترو يوجه نداءا إلى أوباما


العالم

فيدال كاسترو يوجه نداءا إلى أوباما

بالرغم من التوافق على الأهداف الأساسية إلاّ أنّ قمة الأميركتين في ترينيداد وتوباغو اٌختتمت دون توصل الدول المشاركة إلى توقيع البيان الختامي، . هذا التباين في المواقف تفسره هذه الصورة التي سجلت غياب رؤساء الولايات المتحدة، فنزويلا و بوليفيا.

البيان لم يحز على موافقة كافة الدول، فاليسارية منها بزعامة فينزويلا إعتبرت أنّ
البيان لم يتطرق إلى إنهاء الحصار الأميركي على كوبا، و هو الموضوع الذي لم تثره أميركا.

نهاية القمة ميزها تصريح قائد الثورة الكوبية فيدال كاسترو الذي وجه نداءا إلى أوباما من أجل رفع الحصار على كوبا معتبرا إياه سببا في معانات الكوبيين.

أوباما بدوره يعبر عن ارتياحه من تجاوب حكومة كوبا قائلا:

“ حقيقة إن راؤول كاسترو أعرب عن استعداد حكومته للحوار معنا، ليس فقط فيما يتعلق برفع الحظر ، وإنما أيضا بخصوص مجال حقوق الإنسان والسجناء السياسيين و هذا دليل تطور.”

تقارب من نوع آخر شهدته القمة، من خلال إذابة الجليد على العلاقات الأميركية-الفنزويلية و بوادر صداقة جديدة بين باراك أوباما و هوجو تشافيز. كاراكاس وعدت بعودة العلاقات الديبلوماسية و إرسال سفير إلى واشنطن.
تشافيز يقول: “ لقد حضرنا أشياءً لم نكن نتوقعها خلال السنوات الماضية، تغير سياسة الولايات المتحدة بمجيئ الرئيس باراك أوباما الذي يعاملنا على قدم المساواة.”

قمة الأميركتين ساهمت في إعادة إحياء العلاقات الديبلوماسية بين كاراكاس و واشنطن بعد أشهر من الفتور. الدولتان ستشرعان قريبا في عملية تبادل السفراء.