عاجل

تقرأ الآن:

إيقاعات بلقانية في بروكسل


ثقافة

إيقاعات بلقانية في بروكسل

عشاق موسيقى جنوب وشرق أوروبا، كانوا على موعد مع الدورة الثالثة من مهرجان “ترانس بالكانيكا“، التي احتضنتها ساحة “بوزار” في العاصمة البلجيكية بروكسل.

دورة شاركت فيها فرق موسيقية، من كل الآفاق، تنتمي لمختلف دول البلقان، وتمثل ألوانا موسيقية متنوعة، كما يقول المسؤول عن المهرجان:

“في هذا المهرجان، نجد الموسيقى الصربية، جنبا إلى جنب مع اللون الغنائي البوسني. كما يحضر الكرواتيون لأول مرة، من خلال فن الجاز الكرواتي. إنه مزيج ثري من الألوان الموسيقية البلقانية”

جمهور المهرجان، استمتع بألوان من الموسيقى اليوناينة أيضا. أثينا التي تمتد أقصى جنوب البلقان، كانت ممثلة بفرقة تعزف موسيقى “الريمبيتيكو” التقليدية، نغمات أبدعها لاجئون فقراء، تعرضوا لإبادة عرقية، في بداية القرن العشرين. الآهات تحولت إلى لون غنائي يطبعه الحزن والشجى، كما يشرح عضو من المجموعة:

“ولدت هذه الموسيقى في ظروف مشابهة لتلك التي نشأت فيها موسيقى البلوز الأمريكية. الفرق الوحيد أن في الولايات المتحدة كان هناك عبيد سود، وهنا سكان طردوا من بيوتهم بعد حرب 1922 مع الأتراك. مليون شخص فروا وقتها من اسطمبول وإزمير واستقروا في اليونان”

يقول مسؤول المهرجان:

“أردنا أن نتذكر أن هناك أقليات في البلقان. من بينها الأقلية الغجرية، وأقلية “الكليتزمر” اليهودية. قلنا إنها مناسبة جيدة لترويج هذه الثقافة، واستقدمنا أجود من يمثل موسيقى الكليتزمر”.

الفرقة التي تمثل هذا اللون الموسيقي الخاص باليهود المنحدرين من دول البلقان، الناطقين بالييديش، جاءت من نيويورك، خصيصا للمشاركة في هذا المهرجان.

اختيار المحرر

المقال المقبل
موديغلياني في بون لأول مرة منذ عشرين عاما

ثقافة

موديغلياني في بون لأول مرة منذ عشرين عاما