عاجل

أكد معهد الإحصاءات البريطاني يوم الجمعة أن الاقتصاد البريطاني تراجع خلال الربع الأول من هذا العام بنسبة واحد فاصل تسعة بالمئة مقارنة بالربع الاخير من العام الماضي، وهو أمر لم يحدث منذ ثلاثين سنة. ورغم هذا التقرير السلبي فإن بعض المحللن الاقتصاديين يرون ضوءا في نهاية النفق حيث يقولون إن الخطط التحفيزية المالية للحكومة البريطانية بدأت تؤتي ثمارها.

زعيم حزب المحافظين المعارض ديفيد كامرن لم يشاطر المحللين الاقتصاديين الرأي حيث صرح قائلا:
“هذا يؤكد أن الركود ظل سائدا لعام كامل. ويؤكد أيضا أنه الأعمق منذ الحرب العالمية الثانية. ويتضح لنا أن ما فعلته الحكومة لم يثمر عن أي شيء”.

كما أشار التقرير إلى أن قطاعي الخدمات والصناعة انخفضا إلى أدنى مستوى لهما في ثلاثين وخمسة وثلاثين عاما على التوالي.