عاجل

توجه الناخبون في آيسلندا إلى مراكز الإقتراع للمشاركة في انتخابات يرى الكثيرون أن نتائجها شبه محسومة لصالح ائتلاف اليسار المتمثل في الحزب الديمقراطي الاجتماعي وحزب يسار الخضر والذي يقوم بتصريف الاعمال في البلاد منذ استقالة الحكومة السابقة. التغيير في ذهنية المجتمع الذي يبدو أنه يصب في مصلحة اليسار قد ينهي سيطرة تيار المحافظين على الحكم والتي استمرت لعقود.

وكانت الحكومة السابقة قد استقالت على خلفية انهيار النظام المصرفي في البلاد جراء الأزمة المالية العالمية. ويمثل الانضمام إلى الإتحاد الأوربي نقطة خلاف بين اليسار. الحزب الديمقراطي الإجتماعي يؤيد الإنضمام إلى الاتحاد وتبني عملة اليورو لمعالجة آثار الازمة المالية بينما يعارض يسار الخضر الإنضمام الفوري ويطالب بإجراء استفتاء شعبي.