عاجل

تقرأ الآن:

المكسيك : شلل النشاطات التجارية جراء انتشار وباء انفلونزا الخنازير


المكسيك

المكسيك : شلل النشاطات التجارية جراء انتشار وباء انفلونزا الخنازير

مطاعم مغلقة أبوابها , صورة تعكس اقتصاد المكسيك الذي ضربه فيروس انفلونزا الخنازير, بلد بالكامل استنفر لمحاربة الوباء.
بالعاصمة مكسيكو , المتاحف و دور المسرح و حتى المحاكم غلقت أبوابها . بعض مديري المؤسسات طلبوا من موظفيهم البقاء في البيت حتى إشعار آخر, بعد أن طلب عمدة المدينة من أصحاب المحلات و المصانع يوم الأحد تقليص نشاطاتهم .
مارسيلو إبرارد عمدة مدينة مكسيكو :
“ نطالب المؤسسات في المدينة تقليص نشاطاتها قدر المستطاع . فنحن في وقت حرج و الأسبوع القادم سيكون أكثر صعوبة” .
خلال الأسبوع أغلقت المدارس أبوابها .آلاف من المكسيكيين مكثوا في ديارهم ..إذا ماكانت مدرجات الملاعب تكتظ بالمتفرجين أيام عطلة نهاية الأسبوع العادية , كما دور السينما فإن نهاية عطلة الأسبوع الماضية,شهدت شللا في الحركة كبيرا في العاصمة المكسيكية التي تعرف عدد سكان يصل إلى 20 مليون نسمة .
وباء انفلونزا الخنازير,جاء في وقت يعاني منه المكسيك من انتشار ظاهرة العنف التي تقودها عصابات المخدرات و أعضاء الجريمة المنظمة و من تدهو الحال الاقتصادية بسبب الأزمة المالية العالمية الراهنة . الناتج المحلي الشامل في المكسيك انكمش إلى 4.5% و أثر انفلونزا الخنازير من شأنه أن يتسبب في انكماش بمعدل 0.6 %للناتج المكسيكي المحلي الشامل .
و من بين علامات الاقتصاد المتدهور, انخفاض المبيعات بالمفرد إلى معدل 8.6% في شهر فبراير.
إذا ما استمر الوباء فإنه سيضرب قطاع الخدمات الذي يمثل نسبة 60% من الاقتصاد المكسيكي . السياحة في الدرجة الأولى استطاعت إلى حد الآن المحافظة على استقرار مردوديتها على الرغم من الأزمة الاقتصادية . مكسيكو, هي من بين الوجهات السياحية العالمية التي يزداد التردد عليها . في العام 2008 أسهم السياح في انتعاش خزينة الدولة بحجم استهلاك وصل إلى عشرة مليارات يورو.