عاجل

إذا ما كان هناك شيىء ينصح به الخبراء اليوم فإنه التالي: ليس ثمة داع للإعراض عن أكل لحم الخنزير اليوم . الفيروس, لا يطال اللحوم المطهية بدرجة 71
فالوباء الذي انتشر و المسمى انفلونزا الخنازير, لم يطل المواشي . الأعراض الأولية إنما تجلت عند سكان المدن و هي لم تظهر إذا لدى سكان الأرياف ممن هم في اتصال مباشر مع الخنازير. الفيروس هو من صنف A و هو من الأنواع التي يعد مصدرها الخنازير و البشر و الطيور. الفيروس بتركيباته المختلفة ظهر في أميركا الشمالية و في آسيا .
في الوقت الحالي, لم تثبت التجارب بعد أن الفيروس تم انتقاله من الحيوان إلى الإنسان . لكن الواضح في الأمر أن انتقاله تأكد بين بني البشر

“ هكذا ينتشر الوباء , فيروس جديد ظهر عند الإنسان و ينتقل من إنسان لآخر. و هو ينتشر عند الرجال كما أن الأسفار تحفز من انتقال العدوى بسرعة فائقة “

“ايه/ايتش1ان1” هو الفيروس نفسه المسمى ب “الحمى الأسبانية “ ذلك الذي كان قتل في 1918 , 40 مليون شخص في العالم معظمهم من الشباب . الفيروس الجديد يحمل المواصفات ذاتها و يطال أيضا فئة الشباب ممن هم في صحة جيدة .
اما الأعراض فتشمل ارتفاعا في الحرارة وصداعا وأوجاعا في العضل, أي أنها أعراض الانفلوانزا الموسمية نفسها التي تؤدي الى وفاة 250 الى 500 ألف شخص سنويا . يبدو أن دواء “تاميفلو” الاسم التجاري ل“اوزلتاميفير”, المضاد للفيروسات وللانفلوانزا الذي يستخدم لمعالجة انفلونزا الطيور, فعالا في معالجة انفلوانزا الخنازير كما يوجد دواء آخر يسمى ريلينزا .و يبقى حمل القناع موصى به على اعتبار أن العدوى تنتقل عبر الهواء. و يوصي الأطباء أيضا بغسل اليدين و تجنب الأماكن العامة

المزيد عن: