عاجل

تقرأ الآن:

النقابات الفرنسية في حركة موحدة احتجاجاً على الأوضاع الاجتماعية


العالم

النقابات الفرنسية في حركة موحدة احتجاجاً على الأوضاع الاجتماعية

للمرة الأولى منذ عقود، النقابات العمالية في فرنسا في تظاهرة موحدة اليوم بمناسبة عيد العمال الذي يصادف اليوم الأول من شهر مايو-أيار. تظاهرة يطغى عليها الطابع السياسي و تسعى إلى تشديد الضغوط على الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي لتغيير استراتيجيته في مواجهة الإنكماش.

أغلب الفرنسيين يدعمون يوم التعبئة هذا في سبيل تحقيق مطالبهم حول العمل و القدرة الشرائية و النهوض الاقتصادي.

أحد المسؤولين النقابيين أشار إلى أنها المرة الأولى التي تتظاهر فيها النقابات معاً في
الأول من أيار و هذا حفاظاً على الإطار النقابي و لكي تفهم السلطات و الحكومة و أرباب العمل وحدة النقابات.

هذا التحرك الوطني يعتبر الثالث بعد مظاهرتي التاسع و العشرين يناير و التاسع عشر أذار و اللتين شهدتا مشاركة ما يزيد عن مليوني متظاهر. مظاهرات اليوم تتزامن مع الحمّى الاجتماعية التي تعيشها فرنسا و التي غذتها حركة تسريح العمال.
عدد العاطلين عن العمل وصل إلى مليونين و أربعة و أربعين ألف شخص في فرنسا.

و يشارك في هذه المظاهرات إلى جانب النقابات أحزاب اليسار التي وجهت دعوة إلى
إنجاح الإضراب.النقابات الفرنسية الكبرى دعت إلى تعبئة واسعة للتعبير عن الإستياء الشعبي والعودة بنتائج ملموسة.

هذه الوحدة النقابية غير المسبوقة عززها وزير العمل بريس هورتفو الذي استبعد
مؤخراً أيّ زيادة في الحد الأدنى للأجور، و هو أحد أبرز المطالب النقابية.

المزيد عن: