عاجل

الإمساك عن الجماع طيلة أسبوع، خطوة غير مسبوقة لنساء كينيا، ليس عقابا للرجال لكن بهدف وطني محض: لفت انتباه السياسيين في بلدهن إلى مشاكل هذا القطر الإفريقي. عدد من الجمعيات النسائية اختارت هذه المبادرة لتحريك الركود الاجتماعي و السياسي في كينا بسبب الصراعات بين الحاكمين منذ عامين.

الجمعيات النسائية التي لاقت دعما من عقيلة الوزير الأول رايلا أودينغا دفعت للعديد من دور الدعارة للانضمام إلى الحركة، لكن بعض الأزواج الغاضبين اختاروا التحدي” سنتأقلم مع الوضع بدونهن خلال هذا الأسبوع و سنلجأ إلى بائعات الهوى لإشباع رغباتنا الجنسية، و هذا يعني أن خطوتهن لن تتوج بالنجاح”.

منذ الانتخابات الرئاسية عام ألفين و سبعة و إعادة انتخاب مواي كيباكي تغرق كينيا في أزمة سياسية حاولت حلها بتنصيب زعيم المعارضة رايلا أودينغا وزيرا أول، لكن تباين وجهات النظر بين الرجلين يقوض الإصلاحات السياسية.

المزيد عن: