عاجل

الكيلُ طفََحَ بالنسبة لقرابة نصف مليون متظاهر تجمعوا الفاتح من ماي في شوارعِ ألمانيا للتعبير عن غضبهم من الأوضاع الإقتصادية للبلاد التي تعرفُ هذه السنة أعنفَ ركودٍ بعد الحرب العالمية.

المتظاهرون المنتسبُون إلى اليسار، دَخلُوا في مواجهاتٍ عنيفةٍ ضد قوات الأمن.

الصدامُ العنيفُ الذي ميَّزَ بالأخص برلين، تسبَّبَ في إصابةِ العديد بجراحٍ، فيما قامت الشرطة بعدة إعتقالات، قُدرت حسب الصحافة الألمانية بالمئات.

في مدينة “أولم” مهمةُ رجال الشرطةِ لم تكن سهلةً في تهدئة الوضع بين آلاف المتظاهرين من الحزب النازي و آلاف المعارضين له، حيث تم إضرامُ النيران و تحطيمُ بعض السيارات.

في “دورتموند“، هاجم مئتا شخصٍ من النازيين الملثمين موكباً من النقابيين و من رجال الشرطة ما أسفر عن اعتقال 150 شخص.