عاجل

اللمسات الأخيرة من حملة التنظيف التي أطلقتها السلطات المكسيكية تحضيراً للعودة إلى الحياة الطبيعية في البلاد. هذا اليوم يشهد إعادة فتح العديد من المطاعم و المراكز التجارية بعد أسبوع من إعلان حالة الطوارئ بسبب فيروس آيتش1آن1.

الأرقام الأخيرة تشير إلى وفاة تسعة و عشرين شخصا في المكسيك التي تعتبر بؤرة الفيروس، الذي مسّ عشرات الدول.

و قد تمّ إستئناف الرحلات القادمة من المكسيك بإتجاه فرنسا لكن تحت رقابة و إجراءات خاصة و هو الأمر الذي لم يرق لبعض المسافرين الذين شدّدوا أنّ الأمر يتعلق بزكام و ليس طاعوناً.

منظمة الصحة العالمية أفادت في أحد تقاريرها إلى وجود حوالي ألف و خمسمائة إصابة مؤكدة عبر العالم، ففي اسبانيا، البلد الأوربي الأكثر تضرراً بالفيروس تمّ إحصاء سبعة و خمسين مصاب، لكن هذا لم يشكل أيّ قلق لدى البعض.

أمّا الولايات المتحدة الأميركية فسجلت حالة وفاة جديدة لتكون الثانية بعد الطفل المكسيكي الذي قضى منذ أسبوع.