عاجل

عاجل

الحياة تعود إلى طبيعتها في المكسيك و الأبحاث متواصلة للتصدّي لانفلونزا

تقرأ الآن:

الحياة تعود إلى طبيعتها في المكسيك و الأبحاث متواصلة للتصدّي لانفلونزا

حجم النص Aa Aa

الحياة تعود إلى طبيعتها تدريجياً في المكسيك بعد أكثر من أسبوع من الشلل الذي أصاب معظم القطاعات بسبب القلق حيال إمكانية تحوّل فيروس ايه أيتش1أن1 إلى وباء خطير.

إرتداء الأقنعة لا يزال قائما تخوفا من وقوع إصابات جديدة. المطاعم و المتاجرفتحت أبوابها و ينتظر أن تستأنف المدارس و دور السينما أنشطتها مع بعض التدابير الإحترازية. فمثلا قرّرت المطاعم أن لا يتجاوز عدد الأفراد على الطاولة الواحدة أربعة أشخاص في حين شدّدت دور السينما على أن تكون المسافة الفاصلة بين كلّ شخصين أكثر من مقعدٍ واحد.

التجّار و أصحاب المطاعم عبّروا عن سعادتهم من العودة إلى عالم الأعمال و التي يجب أن تكون مرتبطة بالتدابير الوقائية.

في الأثناء تسعى منظمة الصحة العالمية إلى تحديد ما إذا كان فيروس ايه أيتش1أن1 يتطلب إنتاج كميات كبيرة من اللقاحات المضادة، و على هذا الأساس قرّرت تنظيم إجتماع مع الخبراء الأسبوع القادم. مديرة الأبحاث في منظمة الصحة العالمية أشارت إلى أنّ الانفلونزا الموسمية مرض خطير يتسبب في وفاة ما بين ربع و نصف مليون شخص في العالم و هو ما يستدعي حماية المصابين من هذا المرض.

إجتماع منظمة الصحة العالمية في التاسع عشر من هذا الشهر في جنيف و الذي يضمّ المسؤولين عن الشركات المنتجة للقاحات ضد الانفلونزا يطمح أيضاً إلى التأكد من سهولة حصول الدول النامية بشكل عادل على هذا اللقاح في حال توافره.

هذا و توصلت كندا مؤخراً إلى وضع أول خارطة للتسلسل الجيني لفيروس انفلونزا ايه أيتش1أن1، ما قد يساهم في تركيب مصل له.