عاجل

الوضعية في السجون الفرنسية لا زالت عالقة رغم اقتراح مائة و أربعة و سبعين منصب عمل.
النقابات طلبت من المحتجين تعليق الاعتصام إلى حين صدور نتائج التصويت ، العملية ستجري داخل كل المؤسسات و الاتفاق يصبح ساري المفعول بعد الموافقة عليه.
نقابة العمال صرحت و كنتيجة أولية أن الأصوات التي رفضت الإتفاق كانت كثيرة. الإشكال أن عدد المناصب لا يشمل حراسةالسجون فقط، مناصب أخرى تم اقتراحها، أهمها مستشار للدولة يعمل على ضبط القواعد التأديبية داخل المؤسسات و هو ما يثير القلق في أوساط المحتجين .

مظاهرة مرتقبة الأسبوع المقبل ،و هو ما سيفتح الباب حسب بعض الأوساط إلى إعادة النظر في قوانين السجون التي تمنع المظاهرات .
لغاية الآن حراس السجون اكتفو باعتصام دام أربعة أيام شهد بعض الأحداث المتفرقة في كل فرنسا تقريبا إستعملت فيها الشرطة القوة أحيانا.

المزيد عن: