عاجل

بعد المشادات التي وقعت في العاصمة الجورجية , تبليسي يوم أمس , نادت المعارضة بالتزام الهدوء . السلطات الجورجية اطلقت سراح ثلاثة ناشطين الذين نشبت بسبب توقيفهم أعمال العنف في البلد .
اقترح زعماء أحزاب المعارضة الالتقاء بالرئيس ميخائيل ساكاشفيلي غداة أحداث العنف التي وقعت بين أعوان الشرطة و مناضلي أحزاب المعارضة . “ كان يوم أمس الأصعب منذ قيامنا بمعركتنا السياسية . تواجه البلاد كارثة حقيقية لذلك أعتقد أن العنف ينبغي أن يتوقف و لن يتأتى ذلك دون لقاء بين الحكومة و المعارضة . و نحن مستعدون لإجراء هذا اللقاء لمناقشة السبل الكفيلة لحل الأزمة السياسية في أقرب الآجال “ .
منذ نيسان/أبريل الماضي, ساءت علاقة الحكومة بالمعارضة , فأصيب يوم أمس 28 شخصا بجروح . و اتهم أعوان الأمن بإطلاق رصاصات مطاطية على متظاهرين .
الغضب الشعبي كان مصدره سياسة الرئيس الجورجي ميخائيل ساكاشفيلي و التي توصف بالسيئة حيال العلاقة المتأزمة مع روسيا في آب الماضي, المعارضة تتهمه أيضا بالاستعمال السيىء للسلطة .