عاجل

أعلنت الحكومة الأمريكية يوم الجمعة أن عدد العاطلين عن العمل بالولايات المتحدة ازداد بوتيرة متباطئة الشهر الماضي، وذلك بتسريح الشركات لخمسمئة وثلاثة وتسعين ألف موظف، مما يمثل تراجعا كبيرا عن عدد المسرحين في مارس آذار الماضي.

الرئيس الأمريكي باراك أوباما أعلن عن إجراءات جديدة لمساعدة العاطلين عن العمل قائلا:
“سنفتح أبوابا جديدة للتعليم العالي وبرامج التكوين المهني للأشخاص الذين فقدوا وظائفهم مؤخرا. وإذا احتاجوا للمساعدة في دفع تكاليف دراستهم، فإنهم سيتلقونها”.

وبهذا ترتفع نسبة البطالة في الولايات المتحدة إلى ثمانية فاصل تسعة بالمئة، وهي أعلى نسبة تسجل في ست وعشرين سنة.

أما على صعيد القطاع المالي، فأعلنت كل من ويلز فارغو وبانك أوف أميركا ومورغن ستانلي أنها ستبيع أسهما لها لترفع رؤوس أموالها بستة مليارات، وسبعة عشر مليارا وخمسة مليارات ونصف مليار دولار أمريكي على التوالي بعد مطالبة الحكومة الأمريكية لها برفع رؤوس أموالها لتفادي انهيارها إذا احتد ركود الاقتصاد الأمريكي.