عاجل

يبدو أن الهدوء في الصومال عمره قصير جدا..أعمال العنف تصاعدت من جديد

يوم أمس كان داميا، خمسة و عشرون شخصا على الأقل قتلوا، بينهم خمسة عشر في سقوط قذيفة هاون على مسجد في مقديشو.

العنف هذه المرة سببه إشتباكات بين المئات من الاسلاميين المعتدلين الموالين للحكومة و ميليشيا حركة الشباب المعارضة.

وبدأت الاشتباكات بالرشاشات الثقيلة وقذائف المورتر منذ ثلاثة أيام، في شمال العاصمة.. حصيلة الضحايا إرتفعت إلى خمسة و ستين قتيلا، و نحو مئاتي جريح حسب مصادر طبية.

الحكومة الصومالية المؤقتة، التى تسعى لمحاربة التمرد، و وقف أعمال العنف في البلاد، قالت أمس إن مقاتلين أجانب يحاولون السيطرة على العاصمة، والإطاحة بالحكومة.

و مع قدوم الرئيس الجديد، الشيخ شريف أحمد، للسلطة في الصومال قبل أربعة أشهر، كان الأمل كبيرا في عودة الإستقرار لهذا البلد، الذي تمزقه الحرب الأهلية منذ العام واحد و تسعين.

وكان مانحون دوليون قد تعهدوا الشهر الماضي، بتقديم مئاتين و ثلاثة عشر مليون دولارللصومال، للمساعدة في إستتباب الأمن.. أمن يبدو أنه لن يكون غدا!