عاجل

الهدنة التي دعت إليها السلطات الباكستانية أمس ساهمت في نزوح آلاف المدنيين من وادي سوات. المنطقة شهدت معارك عنيفة منذ يوم الجمعة بين قوات الجيش الباكستانية و مقاتلي طالبان. الأرقام الأخيرة تشير إلى مقتل حوالي مائتي مسلح و تسعة جنود خلال المعارك.

النازحون يعيشون أوضاعاً صعبة للغاية، حيث شهدت مخيمات اللاّجئين العديد من النزاع على المواد الأساسية والخيام والمياه التي لا تتوفر بسهولة بالإضافة إلى نهب المساعدات الدولية. الصليب الأحمر الدولي يدق ناقوس الخطر دعا مسؤول في
المنظمة الأطراف المعنية و الفصائل بما فيها الحكومة بإتخاذ جميع التدابير اللاّزمة لحماية المدنيين الذين يفتقرون إلى أدنى متطلبات الحياة كالمياه و الطعام و الأدوية.

هذا و قتل ثلاثة من قادة طالبان الرئيسيين في عملية نفذتها القوات الباكستانية في منطقة ميدان في دير السفلى المتاخمة لسوات. كما أصيب عدة مدنيين في هذه المنطقة أثناء المعارك.

الرئيس الباكستاني علي آصف زرداري أكّد أنّ قوات الجيش النظامية تسيطر على الوضع كما أعلنت الحكومة الباكستانية أنها تسعى للحصول على مساعدة دولية للنازحين.