عاجل

بعد عقود من الإجراءات ..و جلسات المحاكم ..جون ديميانيوك في قبضة العدالة ..سيحاكم . التهمة الموجهة إليه..قتل تسعة و عشرين ألف يهودي..عندما كان حارسا في معسكرات الموت النازية.
ولد في أوكرانيا العام 1920 .اعتبر من النازيين الذين لا يزالون على قيد الحياة و لم يحاكموا بعد.
انضم إلى صفوف الجيش الأحمر الروسي..ديميانيوك اعتقله النازيون في 1942 .درب في معسكر تريبلينكا..ثم عمل في سوبيبور.
بعد نهاية الحرب..ديميانيوك استقر به المقام في أميركا..عمل في مصنع للسيارات
بكليفلاند.
في العام 1977 كشف عن هويته بعض الناجين من المحرقة.كانوا يسمونه” إيفان الرهيب” .كان من أسوأ مجرمي معسكر تريبلينكا حسب قولهم .
بعد عشر سنوات تقريبا , قدم للمحاكمة في إسرائيل ..و حكم عليه بالإعدام على هذا الأساس . لكن المحكمة و لفقدان الأدلة, برأته من التهم الموجهة إليه .
في 2002 , رجع ديميانيوك إلى أميركا لكن السلطات أسقطت عنه الجنسية الأميركية. ديميانيوك لم ينكر عمله في معسكرات الموت..كحارس..لكن, يؤكد أنه كان سجينا..مرغما على أداء هذا العمل.
و في 2005 العدالة الأميركية أكدت على إمكانية تقديم ديميانيوك للمحاكمة..لكنه طعن في الإجراء.عائلة المتهم تقول إن حالته الصحية متدهورة. غير أن المحكمة قدمت أدلة تخالف ذلك .
حبذ هذا القرار مدير مركز سيمون ويسنتال
“ يوم رائع في تاريخ العدالة .هذا الرجل كان مشاركا فعالا في مقتل 29.000 يهودي في سوبيبور من آذار إلى أيلول 1943. و جاء الحق الآن..سيحال إلى المحاكمة بسبب جرائمه الشنيعة”
عائلات ضحايا معسكرات الموت..و الناجون منها..يرون أن ديميانيوك سينال جزاءه .
عملية ملاحقة مجرمي النازية لا تزال مستمرة .

المزيد عن: