عاجل

إبتسامة عريضة ارتسمت على وجه الصحافية الأميركية-الإيرانية روكسانا صابري، حين خرجت اليوم للإدلاء بأول تصريح لها بعد إطلاق سراحها أمس من قبل السلطات الإيرانية إثر حصولها من محكمة الاستئناف على حكم بتخفيض عقوبتها من ثماني سنوات إلى سنتين مع وقف التنفيذ.

روكسانا قالت: “ليس لدي أية خطط محددة حاليا. أريد فقط قضاء وقت مع أهلي وأصدقائي. هذا كل شيء”.

روكسانا التي تحدّثت من أمام منزلها في طهران فضّلت الإبتعاد عن الحديث في السياسة اليوم، إلا أن قضيتها التي شغلت الصحافة العالمية والإيرانية بدت تكتسب أكثر فأكثر أبعادا سياسية.

فبرأي كثير من المحللين، الإفراج عنها يأتي ثمرة لضغوط دولية وأميركية خصوصا مع اقتراب موعد الاستحقاق الرئاسي في إيران في الثاني عشر من الشهر المقبل.