عاجل

بعض الشخصيات الإسرائيلية ترى أنّ خطاب البابا لايحمل تضامن كافياً

تقرأ الآن:

بعض الشخصيات الإسرائيلية ترى أنّ خطاب البابا لايحمل تضامن كافياً

حجم النص Aa Aa

الزيارة التي كان ينظر إليها على أنها تمثل السلام بين الشعوب لم تغيّب الجدل بين إسرائيل و الفاتيكان، فخطاب البابا بنيدكتوس السادس عشر في متحف ياد فاشيم أمس لم يحز على إعجاب الجميع. البابا أصدر تنديدا بمنكري المحرقة النازية بحق اليهود أكّد فيه أنّ معاداة السامية مرفوضة بالكامل. الحبر الأعظم وضع إكليلا من الزهور على ضحايا المحرقة و التقى ببعض الناجين من مراكز الإعتقال إبان الحقبة النازية.

البعض من هؤلاء أشادوا بحضور البابا للإحتفال و وصفوا زيارة البابا، الألماني الأصل، بالمبادرة الجيدة. أمّا الحاخام المسؤول عن نصب المحرقة فأعرب عن خيبة أمله من خطاب البابا في إشارة إلى عدم ذكر الألمان أو النازيين الذين شاركوا في جرائم المحرقة، معتبراً أنّ خطاب البابا يختلف تماماً عن ذلك الذي ألقاه البابا يوحنّا بولس الثاني.

و كان رئيس المحاكم الشرعية في السلطة الفلسطينية الشيخ تيسير التميمي قد وجّه للبابا أثناء جلسة حوار بين الأديان في القدس الشرقية نداءً بالاهتمام بإحلال سلام عادل في المنطقة، و هو ما دعا إليه البابا في مستهلّ زيارته لإسرائيل حتى يتسنى للشعبين الفلسطيني و الإسرائيلي العيش في سلام.