عاجل

داونينغ ستريت، هزّتها اليوم فضيحة فساد مالي جديدة طالت حزب العمّال وتحديدا وزير الدولة لشؤوون العدل شهيد مليك.

رئيس الحكومة غوردون براون علّق عضوية مليك في الحكومة ريثما ينتهي تحقيق حول نفقاته على حسب خزينة الدولة.

مليك قال: “نفقاتي لا تتعلّق بحوض للسباحة، أو بملعب لكرة المضرب ، هذه أشياء أنفق عليها المحافظون. الناخبون لا يفهمون مثل هذه الأمور. لكن هل يفهمون إنفاق ألف وخمسين جنيها استرلينيا كثمن لجهاز تلفزيون؟ ربما لن يكونوا سعيدين لمعرفة هذا لكنني أعتقد أنهم سيفهموا”.

قرار براون هو الأول من نوعه بحق من طالتهم الاتهامات بالفساد، ويرى البعض أنه يهدف إلى انقاذ ما يمكن انقاذه بعد أن بدت المعلومات التي تكشفها الصحف كل يوم تهدّد أكثر فأكثر مصير حزبه في الانتخابات الأوروبية الشهر المقبل، والانتخابات العامة في بريطانيا بعد نحو سنة واحدة.

المزيد عن: