عاجل

نحو مائة وخمسين ألف وظيفة جديدة في خطر. هذا ما بدا عليه الحال في الولايات المتحدة الأميركية بعد إعلان شركتي جنرال موتورز وكرايسلر للسيارات نيتهما وقف التعامل مع أكثر من ثلاثة آلاف من تجار التجزئة الأميركيين، في إطار خطتهما لإعادة الهيكلة، وتفادي الإفلاس.

إعلان بث الخوف في نفوس التجار المعنيين، الذين قال أحدهم: “أعتقد أنه بعد إحدى عشرة سنة أو إثنتي عشرة سنة عملنا خلالها مع جنرال موتورز، يجب ألا تصلنا رسالة للتخلي عنا، لكن حين أفكر جيدا، أرى أن هناك إمكانية في حصول ذلك”.

رسائل بالجملة أرسلت من قبل كلّ من جنرال موتورز وكرايسلر للتجار الذين ترغب الشركتان بوقف التعامل معهم.

مرة أخرى…الضحية الكبرى هم العمال. في العام ألفين وسبعة، كانت كرايسلر ألغت نحو إثنين وثلاثين ألف منصب عمل ومثلها جنرال موتورز التي ألغت هي الأخرى أكثر من ثلاثين ألف وظيفة العام الماضي.