عاجل

 أقفلت صناديق الإقتراع في ليتوانيا بعد  يوم أدلى فيه الناخبون بأصواتهم، في إنتخابات رئاسية، يتنافس فيها سبعة مرشحين، لخلافة الرئيس المنتهية ولايته فالداس أدامكوس.
 
إستطلاعات الرأي الأولية تشير إلى أن سبعة وستين في المائة من الليتوانيين صوتوا لداليا جريباوسكليتي.
 
وتعد داليا جريباوسكايتى، ثلاثة وخمسون عاما، الأوفر حظا، للفوز في هذه الإنتخابات.
 
داليا، وزيرة سابقة للمالية، والمفوضة الخاصة بالتخطيط المالي والميزانية بالإتحاد
الأوروبي.

ويحدد الدستور الليتواني أن يحصل المرشح على الأغلبية المطلقة من الأصوات كي يعتبر فائزا من الدورة الأولى ما يعني بأن داليا لن تحتاج لدورة ثانية.
 
من أبرز منافسي جريباوسكايتي، رئيس الحزب الإشتراكي الديمقراطي اليساري، ألجيرداس بوتكيفيشيوس الذي حاز بأحد عشر بالمائة حسب النتائج الأولية.
 
و في حال إنتخابها، ستكون داليا جريباوسكايتى، أول إمراة، تتولى الرئاسة في ليتوانيا، الدولة الواقعة في أقصى جنوب منطقة البلطيق.
 
هذا وقد أدلى أكثر من مليوني ناخب، من أصل ثلاثة ملايين ليتواني، بأصواتهم فى خامس إنتخابات، منذ إستقلال ليتوانيا العام 1990.