عاجل

سريلانكا: الحرب انتهت..مرحلة إعادة البيت

تقرأ الآن:

سريلانكا: الحرب انتهت..مرحلة إعادة البيت

حجم النص Aa Aa

الحرب الأهلية التي عرفتها سريلانكا أنهكت اقتصاد البلد.. في 1983 بسريلانكا حرب اندلعت ..قادها متمردون .. لكن أعمال العنف و الاغتيالات و الاعتداءات التي خاضها نمور تحرير تانيل ترجع إلى عام 1972 . 70.000 قتيل كانت حصيلة الحرب الأهلية التي عرفتها البلاد.. كل محاولات استتباب الأمن ..و المصالحة..لم تؤت أكلها . التوتر الناشب بين السنهاليين الذين يمثلون نسبة 74% غالبيتهم من البوذيين.. و بين التاميل الذين تبلغ نسبتهم 15 % معظمهم من الهندوس يعود تاريخه إلى فترة ما بعد الاستقلال. في 1948 , السنهاليون الذين استغلوا رحيل الاستعمار البريطاني تمكنوا من بسط سيطرتهم ففرضوا قوانينهم و لغتهم و معتقداتهم . التاميل خضعوا للتهميش .. فأبعدوا نحو شمال الجزيرة و شرقها .
هناك,استقرت حركة التمرد التي قاتلت من أجل دولة مستقلة للتاميل.. فأقاموا فيها جيوبهم و مخابئهم المحصنة تحت الأرض. كان المتمردون حتى العام 2006 يسيطرون على ثلث البلاد..جبهة نمور تحرير تاميل, و شعارها نمر للتباين مع الأسد , رمز الجمهورية السريلانكية كانت تعتبرها أميركا و الاتحاد الأوروبي في عداد المنظمات الإرهابية .

خلال أكثر من أربعين عاما كان التاميل السريلانكيون مخيرين بين العمل المسلح أو بين الهجرة إلى الخارج .
اما الآن, و بعد انتهاء الحرب و مع ارتفاع معدل البطالة, ما هو المستقبل الذي يعلق عليه الشباب آمالهم؟ و ما هو الدور الذي ستقوم به الحكومة لتقديم الدعم لهم ؟
الهزيمة التي منيت بها جبهة النمور هل من شأنها أن تدفع بالتاميل إلى الهجرة نحو الخارج و الالتحاق بالجاليات المقيمة بالخارج..لإعادة ترتيب صفوفها .. ذلك هو الخطر الداهم .