عاجل

ثلاثة أيام, 130 حالة تأكد حملها لفيروس إنفلونزا الخنازير إيه أتش 1 ن 1
هذا الانتشار الواسع للفيروس في اليابان جاء بعد أن تبين أن تلميذا في الثانوية بكوب خضع للفحص يوم السبت الماضي و تأكدت إصابته بالفيروس. و على جناح السرعة طالبت السلطات بإغلاق المدارس لمدة خمسة أيام على الأقل لتجنب انتقال العدوى إلى العاصمة طوكيو . أحصت اليابان عدد مصابيها بفيروس إنفلونزا الخنازير في بداية أيار/مايو لكن المصابين كانوا كلهم راجعين لتوهم من كندا.
في الثامن عشر من الشهر الجاري, منظمة الصحة العالمية , أحصت عدد 8829 مصابا مقسمين على أربعين دولة عبر العالم .بالأحمر الدول التي شهدت حالة وفيات , كندا و أميركا و المكسيك و كوستاريكا ..كلها في القارة الأميركية .

المكسيك هي التي ظهرت فيها حالة تعرض بشر لانفلونزا الخنازير, كان ذلك في آذار/مارس الماضي . و أحصت البلد عدد 3103 حالات , 68 منها لقيت حتفها . الوباء انتشر بسرعة البرق..تعدى الحدود..أميركا هي البلد الذي عرف 4714 حالة إصابة بالفيروس..بأربع حالات وفاة .

منظمة الصحة العالمية قامت بتعبئة عامة للمكافحة الفيروس الذي لم يبلغ

بعد مرحلة الخطر الشديد و هي تراقب تطورات الوضع عن كثب
جون ماكنزي
“ في التاسع و العشرين من نيسان , و نظرا للوضع الاستعجالي الطارىء , المدير العام أعلن رفع درجة الإنذار القصوى للتحذير عن خطر الوباء أي إلى خمس درجات ..و يقضي ذلك بأن الفيروس انتقل على الأقل في بلدين اثنين في منطقة منظمة الصحة العالمية .. و هذا ما حصل في أميركا الشمالية “ بعض البلدان مثل روسيا , طلبت من مواطنيها تجنب السفر إلى أميركا الشمالية ( المكسيك و كندا و الولايات المتحدة الأميركية ) و أسبانيا .لكنها احتياطات لا تجدي نفعا حسب الطبيب جوزيف فاكي, المختص في علم الفيروسات . “ في أسبانيا لا توجد أية بؤرة وباء , في المدارس و المستشفيات أو عند الخواص . انفلونزا الخنازير, غير منتشرة في أسبانيا ..و نطمئن الجميع أنه لا يوجد خطر عدوى عندنا” .
و أخيرا موسكو التي حظرت على مواطنيها السفر إلى بعض البلدان التي حددتها, تراجعت عن قرارها و عملت بتتعليمات منظمة الصحة العالمية .