عاجل

بفيلمه “عناقات مهشمة“عاد المخرج الإسباني بيدرو ألمودوفار إلى مهرجان كان السينمائي في دورته الثانية والستين.

الفيلم وهو من بطولة بينيلوبي كروز، عرض اليوم في المهرجان، وبدا أنّ الصبغة النسائية طغت عليه كأفلام ألمودوفار السابقة وهو ما فسّره بالقول: “كنت صغيرا، وككثير من الناس نشأت على يد النساء. في أواخر الخمسينات، كانت والدتي تصطحبني معها إلى كل مكان. وهذا جعلني أختبر أمورا كثيرة طوّرتها بعد ذلك بنفسي طيلة مسيرتي الفنية”.

سيناريو معقّد يسعى ألمودوفار إلى الوصول من خلاله إلى “السعفة الذهبية” للمرّة الأولى في قصة تروي حياة رجل ضاع منه البصر وتاهت منه البصيرة في حادث سير أفقده حبّ حياته.