عاجل

أنظار العمال البريطانيين مشدودة إلى هدف واحد، الحد من دخول العمالة الاجنبية إلى بريطانيا. موجة الإضرابات العمالية استؤنفت وتأججت اليوم في كل البلاد بعدما اندلعت شرارتها أمس في محطة للغاز في “ميلفورد هيفين” جنوب غرب ويلز.

المحطة افتتحت الأسبوع الماضي و شغلت عمالا بولنديين، ما اعتبر خرقا لاتفاق موقع بين النقابات و رؤساء الشركات مطلع العام لإعطاء الأسبقية للبريطانيين.

الحركة تهدد بتكرار سيناريو إضرابات يناير-كانون الثاني، عندما شلت الحركة كل مصافي النفط في بريطانيا حتجاجا على توظيف العشرات من العمال الإيطاليين و البرتغاليين على الخصوص.