عاجل

تقرأ الآن:

قمة أوروبية صينية في براغ أملا في عودة الدفء إلى العلاقات بين بروكسل وبكين


الجمهورية التشيكيه

قمة أوروبية صينية في براغ أملا في عودة الدفء إلى العلاقات بين بروكسل وبكين

القمة الحادية عشرة بين الاتحاد الأوروبي والصين كانت مقررة في الأول من كانون الأول ديسمبر الماضي قبل أن يتم إلغاؤها من قبل السلطات الصينية على إثر لقاء الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي بالزعيم الروحي للتبت الدلاي لاما في مدينة غدانسك البولندية.

القمة التي تهدف إلى دفن هذا الخلاف الأوروبي الصيني ستركز على الأزمة الاقتصادية العالمية ومسألة مكافحة التغير المناخي.

بكين تأمل أن ترفع أوروبا كل القيود المفروضة على الواردات الصينية من التكنولوجيا المتقدمة وتسعى للحصول على اعتراف أوروبي كامل بنظام اقتصاد السوق الذي تتبعه الصين.

العلاقات الصينية الأوروبية شهدت تطورا لافتا خلال السنوات الماضية خاصة في المجال الاقتصادي إذ تشكل أوروبا أول شريك تجاري للصين منذ ألفين وأربعة.