عاجل

النواب البريطانيون يقررون بأنفسهم مصير تعويضاتهم على النفقات، في جلسة للاستماع لرئيس الحكومة غوردون براون، بعد الزلزال الذي هز أمس الأعراف البرلمانية البريطانية، باستقالة رئيس مجلس العموم مايكل مارتين بسبب فضيحة استغلال البرلمانيين لنظام التعويضات.

الفضيحة لطخت الحزبين الكبيرين ، حزب “العمال” الحاكم و حزب “المحافظين” المعارض، لكن زعيم هؤلاء ديفيد كامرون انتهز هذا الحراك السياسي للمطالبة بانتخابات تشريعية مبكرة مطلب دعمته كذلك الصحافة المحلية في أعدادها الصادرة اليوم.

الفضيحة التي كانت الصحف البريطانيةأول من كشف تفاصيلها، اثارت استياءا شعبيا و انتقادات سرعت الأحداث داخل مجلس العموم في الأيام الأخيرة، و قد تعجل بإصلاحات على الأعراف البرلمانية، أصبحت ساعتها على ما يبدو وشيكة في بريطانيا