عاجل

في محطته الثانية من جولته في البلقان،نائب الرئيس الأمريكي في بلغراد.
“دجو بايدن “يحمل رسالة من الإدارة الأمريكية الجديدة برؤية أخرى.

الرئيس الصربي “بوريس تاديك“يخصه باستقبال رسمي سعيا منه لطي صفحة الخلاف مع الولايات المتحدة على خلفية اعتراف هذه الأخيرة باستقلال كوسوفو خلال عهد الرئيس السابق جورج بوش.

دجو بايدن يتدخل قائلا:
“أؤكد أن الولايات المتحدة لا تنتظر من صربيا الإعتراف باستقلال كوسوفو و هذا ليس شرطا مسبقا لعلاقاتنا أو لدعم صربيا في أن تصبح جزءا من الإتحاد الأوروبي”

زيارة نائب الرئيس الأمريكي إلى بلغراد ليس مرحبا بها من طرف الجميع ،الحزب الراديكالي الصربي الذي يشغل مائتين و خمسين مقعدا في البرلمان نظم احتجاجات في الشوارع .
مناصروه إرتدو قمصانا تحمل صورة زعيمهم المسجون في لاهاي “فاسلاف شيشل“الذي يحاكم بتهمة ارتكابه جرائم حرب.