عاجل

الولايات المتحدة قلقة من التجربة الإيرانية الجديدة التي سمحت بإطلاق صاروخ متوسط المدى، لكنها لا ترغب في الوقت الحالي بإتخاذ عقوبات أحادية الجانب.
حسب المحلّلين الصاروخ الذي نجحت الجمهورية الإسلامية في إطلاقه أمس قادر على ضرب إسرائيل و قواعد أمريكية في الخليج في خطوة من المرجح أن تزيد من قلق الغرب بشأن طموحات طهران النووية.

وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون أكدت أمس نيتها في إقناع النظام الإيراني أنّه ليس من مصلحته حيازة السلاح النووي لأنّ هذا الأمر سيؤدي من دون شكّ إلى سباق تسلح في الشرق الاوسط. كلينتون أشارت في نفس الوقت أنّها ليست متأكدة من أنّ إتخاذ عقوبات أحادية الجانب ستكون فعالة.

واشنطن تسعى إلى إقناع طهران بالتخلّي عن برنامجها النووي و على هذا الأساس دعت إدارة أوباما إيران للتحاور و التحدث بشأن السبل التي تجعل من منطقة الشرق الأوسط أكثر استقرارا.

في الأثناء تعيش إيران فعاليات الحملة الانتخابية الخاصة بالرئاسيات و المقرّرة في الثاني عشر من الشهر المقبل. انتخابات يسعى من خلالها الرئيس المنتهية ولايته محمود أحمدي نجاد بالفوز بعهدة رئاسية ثانية.