عاجل

أعلنت الحكومة الألمانية يوم الجمعة أنها تفضل مشروع مصنعة قطع السيارات الكندية النمساوية ماغنا لعقد الشراكة مع أوبل، على مشروعي منافستيها فيات الإيطالية وإتش أر جاي إنترناشنل الأمريكية. زيغفريد فولف، رئيس مجلس إدارة ماغنا أكد أن مشروعه سيضمن لأوبل الدخول إلى السوق الروسية الواعدة، بسبب الشراكة التي تربط ماغنا بغاز لصناعة السيارات والبنك الحكومي سبيربانك الروسيين.

قال زيغفريد فولف، رئيس مجلس إدارة ماغنا: “من أجل تطوير شركة أوبل مستقبلا، نحن بحاجة إلى سوق جديدة، وخيارات جديدة. نحن ننظر إلى روسيا كسوق. وأنا متأكد أن شركة السيارات الرابحة هي التي تبيع كمية أكبر من السيارات”. ويتضمن عرض ماغنا بقاء إدارة أوبل في يد الشركة الأم جنرال موتورز الأمريكية، وحصول شركاء ماغنا الروس على خمسة وثلاثين بالمئة، وماغنا على عشرين بالمئة، وموظفي أوبل على عشرة بالمئة من رأسمال الأخيرة. يذكر أن شركة صناعة السيارات الصينية بيجين أوتوميتيف إندستري تسعى هي الأخرى لعقد الشراكة مع أوبل.