عاجل

تقرأ الآن:

إسرائيل تحتفل بالذكرى 42 لضم القدس الشرقية


إسرائيل

إسرائيل تحتفل بالذكرى 42 لضم القدس الشرقية

احتفل عشرات الالاف من الاسرائيليين بالذكرى الثانية والاربعين لاحتلال القدس الشرقية.

وتوافد الشباب والشبابات الاسرائيليين يحملون الاعلام إلى القدس في ذكرى جديدة لما يسمونه بضم القدس وتوحديدها منذ حرب يونيو/حزيران عام سبعة وستين.

وفي هذه المناسبة جدد رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو تأكيداته على أن القدس كانت وستبقى عاصمة دولة إسرائيل.

وقال رئيس الوزراء في الاحتفال الذي اقيم على التلة الفرنسية او تل الذخيرة الذي شهد معارك ضارية بين القوات الاسرائيلية والقوات الاردنية خلال حرب عام سبعة وستين “أن القدس ستبقى العاصمة الموحدة لاسرائيل فالقدس كانت وستظل لنا ولن تقسم أو تقتسم ابدا”.

كدأب كل عام الغناء والفرح في الشوارع الاسرائيلية في ذكرى جديدة لاحتلال القدس الشرقية عام سبعة وستين.

الحكومة اليمينة الاسرائيلية لم تفوت الفرصة لتؤكد على أجندتها في عملية السلام.

القدس ستبقى العاصمة الموحدة لإسرائيل فالقدس كانت وستظل لنا ولن تقسم أو تقتسم أبدا.

القنصلية الامريكية كانت قبلة للمحتفين لتوجيه رسالة للادارة الامريكية الجديدة بأن القدس هي العاصمة الابدية لإسرائيل

لكن إرضاء الادارة الامريكية هدف للحكومات الاسرائيلية تجلى هذه المرة في تفكيك مستوطنة ماعوز إستير العشوائية في الضفة الغربية
المستوطنون تعهدوا باعادة النواة الاستيطانية

أتعهد أنه في كل مرة سيهدمون منازلنا سيبنون في المقابل خمسة أضعافها

وتعد المستوطنة واحدة من مائة مستوطنة إسرائيلية عشوائية وغير قانونية تقع بالقرب من الضفة الغربية
وكانت الادارة الامريكية الجديدة قد انتقدت سياسة التوسع الاستيطاني الاسرائيلي وما تسببه من اضرار لعملية السلام.

وتغض الحكومة الاسرائيلية الطرف عنهم
زكانت الادارة الاملاريكية قد انتقدت سياسة التوسع الاستيطاني وما تسببه في الاضرار بعملية السلام

ويأتي قرار التفكيك بعد انتقاد الادراة الامريكية لسياسة التوسع الاستيطاني وإضراره بعملية السلام.

المزيد عن: