عاجل

تقرأ الآن:

القمة الأوروبية -الروسية تفشل في إنهاء الخلافات بين موسكو و بروكسل


روسيا

القمة الأوروبية -الروسية تفشل في إنهاء الخلافات بين موسكو و بروكسل

بين الدفء تارة و الجمود تارة أخرى، تتراوح علاقات روسيا و الإتحاد الأوروبي، ففي أجواء تخيم عليها الخلافات بين الطرفين، عقدت اليوم القمة الأوروبية- الروسية في خاباروفسك الواقعة في أقصى الشرق الروسي.

الرئيس الروسي، ديمتري مدفيديف، حذر في مؤتمر صحفي عقده الجمعة، مع مسؤولي الإتحاد الأوروبي، من تحول الشراكة الشرقية التي أطلقها الإتحاد مع ست جمهوريات سوفياتية سابقة في بداية الشهر الحالي، إلى تحالف معاد لروسيا، و قال في هذا الشأن:

“ أنا لا أتمنى أن يتحول تعزيز الشراكة مع البلدان المنفصلة عن روسيا، لشراكة معاد ية لنا، وجمعهم سوية مع بلدان أوروبية أخرى. فاذا هذا لم يحدث ، فسيكون هناك تعاون إقتصادي طبيعي ، وبالطبع نحن لا نعترض. ونتمنى لهذا النوع من الشراكة النجاح”

مخاوف موسكو، لم تتبدد، وذلك على الرغم من محاولات الإتحاد الأوروبي، الذي يعتبر روسيا شريكا إستراتيجيا لطمأنتها.

رئيس المفوضية الأوروبية، جوزي مانويل باروزو صرح في هذا الصدد:

“ إننا منفتحون للمناقشة على المستوى الدولي بشأن كيفية تحسين الأطر القائمة.. ولكن بصراحة لا ينبغي لنا أن نرمي بالإتفاقات القائمة بالفعل، والتي تم التفاوض بشأنها على مدى سنوات عديدة”

لا المجاملات المتبادلة ولا جمال طبيعة خاباروفسك، التي زادها جمالا نهر أمور، مكنت من زحزحة أي من الطرفين عن مواقفه.

إذن القمة، التي بحثت أمن الطاقة والشراكة الشرقية، لم تنجح في إعادة الحرارة إلى العلاقات بين موسكو و أوروبا، و التي توترت جراء الحرب الخاطفة الروسية-الجيورجية في صيف العام الماضي، وأزمة الغاز بين روسيا وأوكرانيا في مطلع العام الجاري.