عاجل

المنغوليون إلى إنتخابات رئاسية .الإقبال لم يكن على اشده في أولان باتور , ومراكز الإقتراع لم تشهد إزدحاما من قبل المليونين والسبعمئة ألف منغولي .
فمنذ خروجها في التسعينات , من حكم شيوعي دام سيعين عاما , لا نزال الطبقة السياسية وليدة تلك الحقبة تحكم منغوليا المحاصرة , بين الصين وروسيا .
المتنافسان على المنصب . الرئيس الحالي نامبارين إنخبايار , والمعارض تساخياجين البيغدورج.

الرئيس إنخبايار , بعد أربعة أعوام في المنصب ,يحاول ولاية ثانية , ويعد المنغوليين الذين يعيش ثلثهم تحت خط الفقر , بجعل بلادهم عظيمة ,وتحديث الخدمات ومحاربة الفساد .

المعارض البيغدورج ,وزعيم الحزب الديمقراطي , وعد بعدم الإحتجاج على النتائج كما فعل في الإنتخابات التشريعية , الإستطلاعات ترجح فوزه بفارق بسيط .
المنغوليون لا ينتظرون تغييرات كبيرة ,أقل من ستين في المئة سيقترعون , بسبب تقارب دعاوى المتنافسين . النتائج غدا الإثنين .