عاجل

على خلاف ما أقترحته فرنسا و المانيا، المفوضة الأوربية للشؤون الفلاحة ماريان فيشر ـ بول، رفضت أي تدخل من أجهزة الاتحاد في هذه المسألة و رأت أن الحل يجب أن يأتي من آليات السوق. وقالت فيشر ـ بول “ ما يحتج عليه المتظاهرون ليس هو المشكلة. المسألة تعود الى انخفاض الطلب من جانب المستهلكين. هذا هو السبب ، واستطيع ان اؤكد انه لن يكون مجديا اذا ناقشنا الحصص. يجب على المزارعين أن يقلصوا انتاجهم. ببساطة، أن يقلصوا انتاجهم”

غضب الفلاحين دفع باريس و برلين الى تقديم مقترح يرمي الى دفع الاتحاد الأوروبي الى اجراء تقييم شامل لوضع قطاع الحليب . وزير الفلاحة الفرنسي ميشال بارنييه حث اعضاء التجمع على التدخل لتخفيف معاناة صغار المنتجين. و قال بارنييه “ اذا استطعنا أن نستخدم كل أدوات التدخل مثل التخزين و دعم الصادرات، فيمكن أن نعتمد على مسألة الحصص لافهام المنتجين بأن الكلمة الفصل لن تكون لقانون السوق وحده”

أما في ألمانيا، التي شهدت مظاهرت حاشدة شارك فيها مئات للفلاحين ، فقد أكدت الحكومة دعمها للموقف للفرنسي. و طالبت بتجميد مسار الالغاء التدريجي للنظام الحصص حتى يتحسن وضع القطاع.