عاجل

محاكمة مجموعة من الكنيسة العلماوية في فرنسا

تقرأ الآن:

محاكمة مجموعة من الكنيسة العلماوية في فرنسا

حجم النص Aa Aa

كنيسة السيانتولوجيا أو بالعربية، الكنيسة العلماوية، وهي طائفة تتخذ من العلم والمكننة أساسا لتعاليمها، تحاكم في فرنسا بتهمة النصب والاحتيال من قبل مجموعة تنتمي إليها، من خلال اتباع أساليب أشبه بغسيل الدماغ لأتباعها بهدف بيعهم أجهزة وعلاجات بأثمان باهظة.

محامي المدعين أوليفييه موريس قال: “إذا كانت الأساليب التي يعتمدونها تعدّ من وسائل النصب والاحتيال، علينا إذن التساؤل جديا، عما إذا كان يجب السماح لمثل هذه المنظمة بالبقاء، لأن ليس لديها أي هدف سوى الاستيلاء على ثروات الملتحقين بها”.

محكمة جنح باريس بدأت اليوم النظر في القضية التي تعود الاتهامات فيها إلى أواخر التسعينات وقد تنتهي بحل الطائفة العلماوية في فرنسا. أمر يرفضه أتباع الطائفة كما يؤكد محاميها باتريك ميزونوف: “هذه التجاوزات تشكّل نسبة بسيطة إذا قارناها بمجموعة الناس الذين يتبعون الكنيسة العلماوية حاليا. فيجب ألا يؤدي الخطأ الفردي إلى محاكمة الجميع”.

قضية تقتصر على فرنسا، ويشكّك البعض في إمكانية أن تصل إلى حل الطائفة العلماوية فيها، خصوصا أنها طائفة وصل عدد أتباعها إلى عدة ملايين حول العالم.