عاجل

روسيا التي كانت تظن أنها أقل عرضة للاهتزاز بسبب الأزمة الاقتصادية العالمية أضحت في وضع لا تحسد عليه. فقد شهد الاقتصاد الروسي خلال الربع الأول من هذا العام انكماشا حادا وذلك بنسبة تسعة فاصل خمسة بالمئة مقارنة بالربع الأول من ألفين وثمانية، وهو أمر أثار هلع الحكومة والرئاسة الروسيتين.

قال الرئيس الروسي ديميتري ميدفييديف: “الأزمة الاقتصادية العالمية لم تنته بعد. نتوقع للأسف انكماشا أكبر مما توقعناه سابقا للنانج المحلي الإجمالي خلال هذا العام”. الحكومة الروسية أعلنت أنها تتوقع أن يرتفع عجز ميزانيتها إلى سبعة أو ثمانية بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي الروسين وأنها قد تقترض إذا لزم الأمر سبعة مليارات دولار أمريكي العام المقبل.