عاجل

مدرجات الملعب امتلأت على آخرها… خمسون الفا من أنصار المعارضة الجيورجية احتشدوا للاحتفال بالذكرى الثامنة عشرة لخروج البلاد من الفلك الروسي…
..خصوم الرئيس ميخائيل ساكاشفيلي أرادوا أيضا أن يستعرضوا عضلاتهم في قلب العاصمة تبليسي.. كما توضح ذلكم زعيمتهم نينو بورجانادزه التي قالت “ انه يوم عظيم حقا.. و خير دليل على ذلك هذا الحضور الهائل هنا في الملعب. . هؤلاء الناس يتطلعون الى تغييرات حقيقية في البلاد..سيحصل ذلك التطور لان لدينا الارادة للوصول الى تلك التغييرات في القريب العاجل”.

المظاهرة ارغمت ساكاشفيلي على الغاء العرض العسكري التقليدي في هذه المناسبة. اذ اكتفى الرئيس بزيارة مقبرة للجنود الجيورجيين الذين ماتوا ابان المواجهة العسكرية مع الجيش الروسي في الصيف الماضي. و قال ساكاشفيلي “ هؤلاء الرجال ماتوا .. الا أنهم صنعوا مستقبلنا. سنعمل يدا في يد من أجل بناء مستقبلنا… يحيا النضال من أجل المستقبل.. سنواصل الكفاح و سنكسب المعركة”

تأبين الموتى و مواساة الأحياء لا تشفع لساكاشفيلي لدى خصومه الذين يرون أن اصلاح شؤون البلاد غدا مرتبطا بتخليه عن مقاليد الحكم