عاجل

جمهورية كريستيانا، هكذا أطلق عليها البعض، مساحتها لا تتعدى الــ80 فداناً، وسكانها لا يتجاوزون الــ1000 نسمة

الجديد في الأمر، خسارتها لدعوى قضائية رفعتها ضد الحكومة الدنماركية، التي قررت تطبيع المنطقة وتحديثها واستعادة جزء من أراضيها، الأمر الذي أثار غضب السكان الذين يتمتعون باستقلال ذاتي مطلق

هذه المرأة من سكان كريستيانا، عقبت على قرار المحكمة بقولها:

“ أنا مستاءة جداً، ومحبطة، الآن سنذهب إلى القرية وندرس حيثيات هذا الحكم، وسنبدأ في التحضير لاجتماع الليلة”

المحامي الذي مثل سكان كريستيانا، يقول:

“ نحن نتحدث عن حوالي 900 شخص، منازلهم على كف الميزان، يجب أن يحاولوا في المحكمة العليا، وأتمنى من خلال هذا الوقت أن تعيش كريستيانا ظروفاً معقولة”

كريستيانا حصلت على حريتها واستقلالها في عام 1971 عندما أنشأها المشردون، في وسط العاصمة الدنماركية كوبنهاجن، بعد أن كانت قاعدة للبحرية الدنماركية