عاجل

الكوريتين: بين شبح الحرب وتحديات الأزمة

تقرأ الآن:

الكوريتين: بين شبح الحرب وتحديات الأزمة

حجم النص Aa Aa

الكوريتان تدخلان اليوم مرحلة جديدة في تدهور العلاقات. فدخول الجنوبية معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية، ترجم في الشمالية إعلان حرب وأتى الرد أكثر حدةً : بيونغ يانغ في حل من هدنة عام ثلاثة وخمسين؛
المشهد الكوري يبدو هنا أكثر وضوحاً من الموقف الدولي، فالإدانة الخجولة التي أتت من بكين، قابلتها حدة من جانب موسكو، التي بدت أقرب هذه المرة إلى لكنة أوروبية منها روسية.

على الحدود بين الدولتين، المؤشرات تنبئ بالتصعيد، فمن المؤكد أن اللغة الهادئة التي اعتمدها الرئيس الجنوبي لي ميونغ باك وعدم حشد قواته على الحدود، جاءت بمثابة رسالة يقرؤها المراقبون كدعوة نحو العواصم الكبرى للتحرك سوياً. إلا أن روسيا توجهت نحو تعبئة جنوبها الشرقي تحضراً لأي طارىء، والصين حذت حذوها تاركة خلفها تدوير الزوايا فهي لن تكون بعد اليوم ملكية أكثر من كيم.

أسئلة كثيرة تدور حول مسار هذه الأزمة، محلياً ودولياً، بعضها ربما تكشف قبل نهاية الشهر مع توجه مجلس الأمن، وعلى رأسه واشنطن، نحو مزيد من تشديد العقوبات، رداً على كل خطوات البلد الشيوعي…. بدءاً بالتجربة النووية وانتهاء بمفاعل يونبيونغ مروراً برزم الصواريخ التي أطلقت مؤخراً.