عاجل

الغموض لا يزال يلف مستقبل شركة أوبل الألمانية، فعملية إنقاذها لا تزال متوقفة عند الضوء الأحمر بانتظار موافقة كل من شركتها الأم جنرال موتورز الأمريكية والحكومة الألمانية على بيعها لمجموعة ماغنا الكندية.
 
الحكومة الألمانية أكدت يوم الجمعة أنها تدرس تفاصيل اتفاق مبدئي توصلت جنرال موتورز إلى عقده مع مجموعة ماغنا المتحالفة مع المصرف المالي الروسي سبيربنك.
 
أما اسم فيات الإيطالية فشطب من لائحة المستثمرين المحتملين، بعد أن أعلنت انسحابها من المفاوضات مع الحكومة الألمانية.
 
وبانتظار فتح الطريق أمام ماغنا لشراء أوبل المتأزمة، تبقى دول الاتحاد الأوروبي مشدودة الأعصاب بسبب المصير المجهول لعمال أوبل الأوروبيين الخمسة والخمسين ألفا الذين يتوزعون على مصانع أوبل في دول الاتحاد الأوروبي.