عاجل

رئيس الحكومة البريطانية يرفض أن يستقيل من منصبه لينقذ مصداقية حزبه ,حزب العمال الذى يشهد تراجعا كبيرا عشية الانتخابات الاوروبية والمحلية

استغلال نواب من العمال و المحافظين لاموال دافعى الضرائب لمنافع خاصة شئ يثر الاشمئزاز كما يرى جوردن بروان لكن الحل هو اجبار كل نائب على تحمل مسؤولية نفقاته خلال السنوات الاربع الماضية.

صاندى تايمز تحدثت عن نية بروان فى تعيين اد بالز المقرب منه فى المالية
و هذا يعنى استبعاد رجل المالية القوى اليستر دارلنج الذى ارتبط اسمه بالفضيحة .

و رغم تورطهم وضعت استطلاعات الرأى المحافظين فى المرتبة الاولى في الانتخابات الاوروبية أما حزب العمال الحاكم فجاء فى المرتبة الثالثة و الترتب مبررا فى الشارع البريطانى كما يقول أحد المواطنين /أعتقد أن لذلك علاقة بما حدث فى البرلمان لهذا ساصوت لصالح الديموقراطيين الاحرار ./
سيدة أخرى تقول/كنت دائما مصممة على الذهاب للتصويت و ما حدث زاد تصميمى أتمنى أن يستبعدوا جميعا و أن تكون هناك حكومة جديدة ./

حزب الديموقراطيين الاحرار الوسطي المعارض جاء فى المرتبة الثانية مما أعطى دفعة كبيرة لاعضائه .