عاجل

هنا مطار ريو دي جانيرو، الذي أقلعت منه طائرة الايرباص الفرنسية مساء أمس عند الساعة العاشرة بتوقيت غرينيتش.

قلق وانتظار وخوف من وصول الأنباء السيئة، كل هذا بدا على وجوه أهالي ركاب الطائرة الذين حضروا إلى المطار سعيا للحصول على أية معلومة عن أحبائهم.

شقيق أحد الركاب قال: “أخي على متن الطائرة، لا معلومات عنه حتى الآن”.

حال هذا الشاب، نموذج عمّا يعيشه أهالي الركاب، وعددهم مائتين وثمانية وعشرين شخصا.. معظمهم من البرازيليين كانوا على متن الطائرة في رحلة يرجّح أنّ أحدا لن ينجو منها.

السلطات البرازيلية التي شكلت خلايا أزمة لمساعدة العائلات، كانت أعلنت منذ الصباح بدء عمليات البحث عن الطائرة المفقودة في مياه المحيط الأطلسي.