عاجل

أوروبا والتوسيع باتجاه تركيا ودول البلقان الغربية

تقرأ الآن:

أوروبا والتوسيع باتجاه تركيا ودول البلقان الغربية

حجم النص Aa Aa

السؤال : مرحبا أنا يورغانس من ألمانيا. سؤالي يتعلق بمعاهدة لشبونة لإصلاح المؤسسات الأوروبية فإذا تمت المصادقة عليها هل ستتواصل سياسة التوسيع وفتح الأبواب لدول البلقان الغربية وتركيا ؟

الجواب : أهلا أنا جون ميشال دو وال أستاذ العلوم السياسية في الجامعة الحرة لبروكسل. لا أعتقد أنه يمكننا القول إن معاهدة لشبونة الجديدة ستفتح الأبواب لتركيا ودول البلقان للالتحاق بالاتحاد الأوروبي. وربما هذا سيعقد من عمليات التوسيع الجديدة.
على كل حال يمكننا القول إن النقاش حول التوسيع سيكون أكثر ديمقراطية لأن معاهدة لشبونة ورغم كل عيوبها فهي تزيد من السمة الديمقراطية للاتحاد الأوروبي.
بالتالي فإن النقاش داخل البرلمان الأوروبي سيكون بدون أدنى شك أكثر أهمية مقارنة بعمليات التوسيع السابقة.
عمليات التوسيع هي مسائل وقرارات سياسية وليست مجرد مسائل تقنية
بالتالي فإن قبول أو دول البلقان سيكون قرارا للدول السبع والعشرين الأعضاء وليس مجرد نتيجة مفاوضات بين التكنوقراطيين. معاهدة لشبونة لن تغير الأمور على هذا المستوى شكرا لكم.