عاجل

تقرأ الآن:

عائلات ركاب الطائرة المفقودة تنتظر دلائل عن مصير ذويها


فرنسا

عائلات ركاب الطائرة المفقودة تنتظر دلائل عن مصير ذويها

هنا مطار شارل ديغول في باريس… يوم مرّ على اختفاء طائرة الخطوط الجوية الفرنسية، ولا شيء مؤكدا بعد عن مصير مائتين وثمانية وعشرين راكبا كانوا على متنها، لكن اليأس من نجاة أحد منهم بدأ يصبح سيد الموقف هنا.

السلطات الفرنسية خصصت أماكن وقاعات للعائلات في المطار لمواساتها بعض الشيء.
والجميع ينتظر فكّ لغز اختفاء طائرة الإيرباص والعثور على دلائل حسية عن سقوطها المحيط الأطلسي.
طائرة شغلت صحف العالم، فهي حملت ركابا من اثنين وثلاثين جنسية مختلفة معظمهم فرنسيون وبرازيليون وبينهم خمسة لبنانيين ومغربيين اثنين.

لكن للمأساة وجه آخر، أظهرته قصة طبيب وزوجته، كان قدرهما أن يقضيا المزيد من الوقت على قيد الحياة.

هما حاولا بكل الطرق العودة إلى باريس أمس على متن الطائرة المفقودة لكن امتلاءها بالركاب حال دون ذلك.

الطبيب قال: “لقد اجتاحنا شعوران متناقضان. من جهة، أحسسنا أننا نجونا من كارثة وأننا ما زلنا على قيد الحياة، وفي الوقت عينه كنا ننتظر في مطار ريو ورأينا العائلات التي تبكي أحباءها والتي تشعر باليأس، ورأينا كذلك الصحافيين وكل ما يجري، وهذا جعلنا نشعر بالألم تجاه المفقودين”.

بانتظار أن تثمر أعمال البحث عن آثار الطائرة، لن يكون أمام عائلات ركاب الرحلة رقم أربعمائة وسبعة وأربعين إلا الإنتظار المؤلم هنا في المطار الذي كان يفترض أن يستقبلوا أحباءهم فيه.