عاجل

يورونيوز تحاور جاك أتالي

تقرأ الآن:

يورونيوز تحاور جاك أتالي

حجم النص Aa Aa

هذا الرجل له باع طويل في مجالات عدة ..عمره خمس و ستون سنة..جاك أتالي له سيرة ذاتية غنية..و تجارب خصبة ..خريج المدرسة العليا للتقنيات الحديثة..دبلوم في العلوم السياسية ..و آخر في علم المناجم ..دكتوراه في الاقتصاد ..و هو إلى جانب ذلك كله, من هواة الموسيقى.مؤسس و رئيس البنك الأوروبي للإعمار و التنمية سابق ..أما الآن فهو المؤسس لشركة بلانات فينانس..جاك أتالي يرسم صورة عن أوروبا في زمن الأزمة..
يورونيوز:
السيد أتالي مرحبا بك على يورونيوز
 
 جاك أتالي :مرحبا
 
يورونيوز:
الانتخابات الأوروبية بدأت ..لكن الناخبين اعتراهم شيىء من الملل و الإرهاق ..النخبة تحدثت كثيرا عن الرهانات التي ستنجم عنها هذه الانتخابات الأوروبية..
 
 جاك أتالي :
لا, أعتقد ان الأوربيين يقظون ..فهم يعرفون أنهم عندما يصوتون لرئيس بلدية ..لمجلس بلدي..أو للمجلس العام ..فستكون لذلك نتائجه ..ذلك انهم ينتخبون مرشحا قادرا على اتخاذ القرار ..يسمح لهم بزيارته في مكتبه ..
عندما ينتخبون رئيس الجمهورية ..أو حكومة ..يعلمون أن تصويتهم سيلمسون نتائجه على أرض الواقع ..و لما يصوتون في انتخابات أوروبا البرلمانية ..لا توجد حكومة أوروبية ..ليست ثمة سلطة أوروبية ..فشعور غامض ينتابهم حقيقة ..و حماسهم, يكون معقدا تماما كالنظام الأوروبي ذاته ..فالناس سيصوتون عندما ينتخبون فعلا رئيسا لأوروبا ..
 
 يورونيوز:
حتى رئيس المفوضية الأوروبية  لا ينتخب..
 
جاك أتالي :
 
أعتقد أن الشيىء  الذي عليه مدار الأمر, هو الرهان ..لكن الرهان غائب ..دعيني أقول : الرهان غير واضح ..في حقيقة الأمر, من المفروض أن يوجد رهان حقيقي جراء هذه الانتخابات الأوروبية ..اليوم, الأغلبية البرلمانية ذات توجه يميني..غير أن المفوضية الأوروبية نفسها هي ليست صورة طبق الأصل لتوجهات الأغلبية برلمانية .. إنه نظام معقد جدا..
 
 يورونيوز:
المسافة بين الاندماج الاقتصادي و بين الاندماج السياسي لأوروبا كبيرة جدا..هل إن الأزمة  فاجات أوروبا ؟
 
جاك أتالي:
يجب أن نفهم جيدا ما يلي: الصين و أميركا و الهند دول مندمجة..أما حال أوروبا فليس الأمر كذلك ..السبب الذي عرقل بناء أوروبا هو سقوط جدار برلين ..و لو لم يسقط الجدار لكان لدينا الآن رئيس لأوروبا .. لكن الإجراء حرق جميع الأوراق الخاصة ببناء أوروبا و كان ذلك سببا في تقهقر قوة أوروبا ..أوروبا حاضرة استراتيجيا بكيانها ..أما الآن فنحن بحاجة – من أجل مجابهة الأزمة- إلى سلطة سياسية أقوى من قوة أميركا و الصين..بمعنى, الحاجة إلى نظام قادر على اتخاذ قرارات لإنقاذ اقتصادي ..لإنجاز أعمال كبرى ..لتحفيز البحوث العلمية..و الاهتمام بالقطاعات الحساسة لنهضة أوروبا .. في أوروبا قاطبة, لا يمكننا الحديث عن  تأميم عبرأوروبا ..لا نستطيع الحديث عن طابع أوروبي européanisation, على حين بات من الطبيعي جدا الآن , أن تأميم الشركات جميعها  ليس واجبا ..لكن بعض الشركات يجب عليها أن تكون بين أيدي الاتحاد الأوروبي ..و حتى هذا نفسه لا يمكن تصوره .
 
   يورونيوز:
 
لو نظرنا عن قرب للسياق الذي يحيط بالانتخابات ..يتراءى لنا أننا إزاء مشهد درامي نادر الحدوث  ..فيه توتر..الحلم الأميركي تبخر..
 
جاك أتالي:
يجب ألا نعتقد أن النموذج الأميركي انتهى..لأن الأزمة تولد الهمة..و تستدعي إصلاحات في البلد ..لذلك ستعاود أميركا عافيتها ..و تسترد سلطتها ..النظام الصيني, هو نفسه حافظ على قوته الكامنة ..بطبيعة الحال : النظام الحالي الذي يعطي كبير اهتمام إلى النموذج الأوروبي الذي يقوم على  : احترام الخدمات العامة و و التنمية و تطوير أسس العدالة الاجتماعية ..قوة الدولة الحامية . هو نظام يجب أن يكون عالميا ..لأنه مصدر فخر لأوروبا.. ذلك هو الحلم الأوروبي..
 
 يورونيوز:
لم تحجم الطبقة السياسية في أوروبا عن الحديث عن هذه الحقائق؟
جاك أتالي:
لأن الزعماء السياسيين الأوروبيين مسرورون حينما يرسلون أسوا ممثليهم إلى بروكسل ..أكرر, مسرورون حينما يرسلون أسوا ممثليهم إلى بروكسل
 
يورونيوز
لماذا ؟
 
جاك أتالي:
بهذه الطريقة يحافظون على السلطة الفعلية في بلدهم ..ما عدا جاك  دولور, لم نعرف منذ 30 أو 40 عاما رئيس مفوضية أوروبية على أعلى مستوى..ببساطة, في كل بلد نرسل إلى بروكسل ممثلين رديئين ..و الكل يعرف داخل البلد نفسه ان من يمثل البلد في بروكسل رديىء..فقط ليتخلص زعماؤهم منهم ..و ذلك من أجل ان تحافظ فرنسا و ألمانيا و بريطانيا و إيطاليا على استقلاليتها ..و ألا تخضع لمنافسة من بروكسل قوية ..

يورونيوز:
هل إن  الطريقة التي سيصوت بها 500 مليون أوروبي .. من شأنها أن تغير مجرى السايسة التي تعتمدها أوروبا ؟
 
جاك أتالي:
لا, لأن الخلاف بين اليسار و اليمين ..على اعتبار ان الأحزاب الأوروبية يمينية كانت أو يسارية هي مؤيدة إلى حد الآن , نتحدث عن الأحزاب الكبيرة ..لمعاهدة لشبونة ..
شيىء مهم, أضيفه و هو أن الانتخابات الأوروبية تقر معاهدة لشبونة التي تعتبر خطوة أساسية نحو مسألة الاندماج الأوروبي ..بعيدا عن ذلك كله, إذا ما صودق على معاهدة لشبونة , فإن شكل الانتخابات الأوروبية سيتغير كثيرا ..على اعتبار أن تلك الانتخابات ستسمح بالنظر بعمق إلى جواهر الأشياء ..
 التاريخ  يحدثنا أنه لو لم تتوافر لأوروبا في السنوات القليلة القادمة حكومة أوروبية حقيقية ..كل البناء الأوروبي سينهار..
 لأنه حين لا نتقدم..بالضروروة نتراجع إلى الوراء ..و لذا  لم يكن بمقدورنا الحصول على وزارة للمالية مشتركة  و سياسة مالية و ضريبية مشتركة ..و سياسة اجتماعية مشتركة أيضا ..فإن اليورو سيزول ..لأن العملة الموحدة لا يمكنها البقاء في ظل سياسات مالية مختلفة بين الدول الأعضاء .
 
يورونيوز:
الاتحاد الأوروبي إما أن يكون مندمجا سياسيا غدا أو إنه سيفنى ..
 
كل واحد يطبق نزعة حمائية ..و ذلك ما يشكل تهديدا على المستوى العالمي..أو إننا سننظر في حل من شأنه أن يكون مؤسسا لحكومة  عالمية  
 
يورونيوز:
 
 لكن عندما نتحدث اليوم عن “حكومة عالمية” ..فإننا نخيف كثيرين .
 
جاك أتالي:
أمر طبيعي لأن ذلك شيئا يتجلى أنه من صنع الخيال ..و بما أننا نلاقي صعوبات في التفكير في حكومة أوروبية على الرغم من أن قوتها ضعيفة جدا من حيث التأثير..أوروبا تعطي للعالم أجمع دروسا ..إذا لم نكن قادرين على الحصول على فضاء اقتصادي  إلى جانب فضاء أوروبي على مستوى أوروبا فإننا لا نكون قادرين على الحصول على الشيىء ذاته على المستوى العالمي..و الفضاء الاقتصادي العالمي سيتلاشى و نكون إثرها في وحل أزمة كبيرة ..
 
يورونيوز:
 قمتان لدول مجموعة العشرين انعقدتا بعد الأزمة المالية العالمية
 
جاك أتالي:
كان جيدا انعقاد القمتين..أما السؤال فهو معرفة ما سيقع بين انعقاد قمة لندن , و القمة التي ستنعقد في أكتوبر في نيويورك ..و إذا لم يقع شيىء ملموس و هذا ما نخشاه فستكون إذ ذاك  مهزلة ..لكن, لو تم وضع جميع المعايير في هذه الفترة لتنظيم الاقتصاد و البنوك وهيئات  الرقابة , حسب ما اتفق عليه في قمة لندن  فسيكون لدينا منطلق تأسيسي لتنظيم ضروري إذن..لكن بقي ان نعرف إذا ماكان ذلك يتعلق  بالملاذات الضريبية   أو بجميع الدول العظمى .
 

يورونيوز:
بما في ذلك الصينية و الأميركية؟  
 
جاك أتالي:
و البريطانية..بريطانيا لديها ملاذات ضريبية ..
 
يورونيوز:
يوجد شيى من النفاق في ما بلغنا به .
 
جاك أتالي:
في الوقت الراهن, نعم.. و يوجد تخوف من أن يكون ذلك من قبيل المهزلة .